نظریّة التّوسّط بین الإجتهاد و التّقلید القسم الأوّل

نوع مقاله : مقاله پژوهشی

نویسنده

استاد درس خارج در حوزه علمیه قم

چکیده

إنّ مغزى نظریّة التّوسط إعتماد المقلِّدین على آرائهم فی إنتاج الفرع الفقهی ولو بضمیمة تقلیدهم المطلق. نظریة التوسط تهدف إلى إثبات أمرین:
1.عدم إنحصار التقلید بالأحکام الفرعیة، بل یعمّ المسائل الأصولیّة (بل الرجالیّة و الّلغویة) أیضاً.
2.إمکان ضمّ التّقلید فی المبدأ الأصولی إلى ما یحصّله المقلَّد فی سائر المبادئ، و العمل نتیجة المجموع و ما یستنبط منها، و إن کان مخالفاً‌ لرأی المجتهد أو المقلَّد الّذی یجب الرّجوع إلیه فی الحکم الفرعیّ.
قد صبّت هذه المقالة جهدها للتعرّف علی هذه النظریّة فی اربعة مباحث: المراد من هذه النّظریّة و ذکر آراء الأصولیین فی هذا المجال، نظریّة التّوسط و الفتوى بالتّخییر الأصولی، و فی الأخیر نظریّة التّوسّط و مسألة التّجزی فی الإجتهاد. تتمة المباحث حول نظریّة التّوسط (قسم الثانی) سیأتی عن قریب إن شاء الله.

کلیدواژه‌ها